ليبانيز كورا

2017 Aug 03




 

عين المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو"، اللبناني مايكل الحاج منسقا لمكتب المنظمة شبه الإقليمي لشمال أفريقيا ابتداء من الاول من آب. والمكتب الذي يدير مكاتب المنظمة في دول المغرب العربي (تونس، الجزائر، ليبيا، المغرب وموريتانيا)، مقره في تونس.

والحاج لبناني يحمل ماجستير في الاقتصاد وماجستير في علوم الأعمال من جامعة ولاية نيويورك، وديبلوم الدراسات العليا في إدارة التجارة العالمية من كلية السياسات العامة في جامعة جورج ماسون في ولاية فرجينيا الأميركية.

وفي اتصال معه يؤكد الحاج ل "ليبانيز كورا" أنه يعمل مع منظمة "الفاو" من نحو 25 عاما. مشيرا الى انه "ليس جديدا على لبنان أن يقدم نخبا لهذه المنظمة. وان تجربة مديرها العام ادوار صوما مثال يحتذى. كما ان المنظمة تضم حاليا كادرات وكفاءات يتفانون في العمل في المنظمة في مقارها المتعددة وفي مسؤوليات متنوعة".

راكم الحاج خبرة كبيرة منذ بدأ عمله مع منظمة "الفاو" عام 1992 حيث شغل منصب مسؤول الاتصال في مكتب الارتباط مع الأمم المتحدة في نيويورك. وصولا الى عمله كممثل لل"فاو" في المغرب منذ تموز 2012 وحتى تعيينه في منصبه الجديد. وقد عرف بمهاراته الديبلوماسية والإدارية التي هدفت إلى توثيق العلاقة بين" الفاو" والمغرب وتوفير افضل التوجيهات لفريق البلد.

وبذل الحاج في المغرب جهودا كبيرة لتحسين صورة ومساهمة المنظمة خصوصاً من خلال دعم المغرب خلال عقد الدورة الثانية والعشرين للدول الاطراف في اتفاقية المناخ، وتوقيع اتفاقيات تعاون بلدان الجنوب بين الفاو والمغرب بما يعود بالنفع على الدول الأفريقية.

وهو ما يستدعي سؤاله عما اذا كان يملك رؤية خاصة لدوره الجديد فيجيب مؤكدا "ان السياسة الانمائية لكل بلد هي من صناعة ابنائه. فنحن لا نفرض سياسات جديدة ، انما نتعاون ونساعد البلدان التي تطلب منا مساعدات فنية لبلورة خارطة التنمية لديها. بالتالي نتشارك في بلورة الصورة وتقوية مجالات التعاون ونقل الخبرات والاستفادة من التجارب، سواء كانت ناجحة ام فاشلة". وعن كيفية ترجمة تجربته الطويلة في خدمة عمله الجديد يؤكد ان "لكل مدير ديناميكية وتجربة وقدرات مختلفة. اتمنى ان احقق ما اطمح اليه على كل المستويات سواء في تطوير بعض المشاريع وتنفيذ بعضها الآخر، وصولا الى تحقيق كل اهداف "الفاو" ومنها مساعدة الدول الاعضاء في افريقيا الشمالية على تحقيق الامن الغذائي وحسن ادارة الموارد الطبيعية ومواجهة ىفات التغيّر المناخي، وسواها من الملفات".

الحاج الذي عمل كثيرا في ادارة علاقات متعددة الاطراف وتطوير السياسات وادارة البرامج واتصالات التنمية يتحمل اليوم مسؤوليات جديدة في منظمة شغّل ادوار صوما، اللبناني ايضا، منصب مديرها العام لثلاث دورات دامت 18 عاما. ويوم خيّر بين المنظمة والوزارة ، اعتذر عن الوزارة واكمل عمله الذي ترك بصمة في تاريخ المنظمة، وهو ما سيفعله الحاج كذلك من دون شك.

 

 

 

.

.

آخر المقالات


نطلب المستحيل.. نحن في المُحال

عصام الجردي

ستبقى قطوع الحسابات "مسمار جحا"، يستخدم غب الطلب على إيقاع الفساد تارة" والعفة طوراً. ودستورنا كشعبنا "غفورٌ رحيم"!

استراتيجيّة ترامب الإيرانيّة نصف فوز... على المقرّبين منه

جورج عيسى

لا ينظر "الحرس الثوريّ" بارتياح إلى "الحلّ الوسط" الأميركيّ ... يكفي النظر إلى ما جرى في كركوك يوم أمس

كيف نحمي رؤوسنا من الهواتف الذكية؟

ليبانيز كورا

خطوات بسيطة تساعد على تفادي الاوجاع التي قد تسببها التكنولوجيا الحديثة