ليبانيز كورا

2017 Oct 03




ما زالت قضية اقدام بطريرك القدس الارثوذكسي اليوناني تيوفيليوس على بيع مساحات كبيرة من أراضي وممتلكات الوقف الأرثوذكسي الى مستوطنين يهود تتفاعل وتثير ردة فعل غاضبة ورافضة من قبل الفلسطينيين أبناء الطائفة، الذين طالبوا بكف يده. وقد عقد قبل ايام في بيت لحم مؤتمر وطني لدعم "القضية العربية الارثوذكسية" شاركت فيه مئات الشخصيات الدينية والمدنية من فلسطين والاردن، وطالب بسحب الاعتراف بالبطريرك تمهيدا لعزله من منصبه. وأوصى المؤتمر بتشكيل لجنة مهمتها العمل على اعادة ما تم بيعه من أوقاف بكل الوسائل القانونية.

   ودعما لهذا التحرك أصدر "لقاء سيدة الجبل" ومركز "تطوير الدراسات" (الفلسطيني) بيانا مشتركا أعربا فيه عن تضامنهما وتأييدهما الكامل للمؤتمر ك"حدث وطني كبير" وما صدر عنه من مقررات وتوصيات. وجاء في البيان:

  عطفاً على بياننا السابق حول إقدام بطريرك القدس الأرثوذكسي اليوناني ثيوفيليوس على بَيع مساحات كبيرة من الوقف الأرثوذكسي إلى مستوطنين يهود، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، تابعنا في "لقاء سيدة الجبل" ومركز "تطوير للدراسات" باهتمام شديد أعمال المؤتمر الوطني لدعم "القضية العربية الأرثوذكسية" الذي اختتم أعماله في مدينة بيت لحم في 1/10/2017، وشارك فيه نحو ستماية شخصية دينية ووطنية من كافة أرجاء فاسطين التاريخية والمملكة الأردنية الهاشمية.

وإذ نُعرب عن تضامننا وتأييدنا الكامل لمقررات وتوصيات هذا الحدث الوطني الكبير خصوصاً لجهة "اعتبار هذا الملف من الملفات الإستراتيجية لمنظمة التحرير الفلسطينية وفصائل العمل الوطني - كملف القدس - والعودة واللاجئين والأسرى، ووضع هذا الملف على سلم أولوياتها، وأكدوا أن الدفاع عن الوقف العربي الأرثوذكسي من النهر إلى البحر حق مقدس ولا يندرج تحت أية تفاهمات سياسية".

وطالب المؤتمرون بضرورة "كف يد البطريرك ومجمعه من خلال سحب الاعتراف به تمهيدا لعزله ومحاسبته لوقف أية بيوعات مستقبلية" ولهذه الغاية أوصى المؤتمرون بتشكيل لجنة وطنية من العلمانيين ذوي الاختصاص مهمتها العمل على إعادة ما تم بيعه من أوقاف بكافة السبل القانونية والسياسية المتاحة".

كذلك نشارك أعضاء المؤتمر رؤيتهم لإدارة الصراع حول هذا الملف الوطني كما ورد في توصياتهم: "ان المستوى الرسمي الفلسطيني والأردني تقع عليهما المسؤولية السياسية والوطنية والقومية وكذلك الأخلاقية، بتمكين الرعية العربية الأرثوذكسية من تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة في إعادة الاعتبار لعروبة كنيستهم المقدسية، والحفاظ على أملاكها ووقفها".

هذا وقد أقرّ المؤتمر تشكيل لجنة متابعة من سبعة عشر عضواً يمثلون قوى العمل الوطني والمجلس المركزي الأرثوذكسي والشباب العربي الأرثوذكسي تبنّت تنفيذ توصيات وقرارات المؤتمر.

إننا في "لقاء سيدة الجبل" ومركز "تطوير للدراسات" إذ نعرب عن تضامننا مع "مؤتمر بيت لحم" باعتباره حدثاً على درجة عالية من الأهمية، ويندرج مع "هبة الأقصى" الأخيرة في إطار الدفاع عن عروبة القدس وعروبة المسيحيين في فلسطين، فإننا نناشد قوى المجتمع اللبناني والسلطات الرسمية والدينية في لبنان دعمَ هذا النضال الذي يساهم في إعادة الاعتبار إلى دور الداخل الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال والحفاظ على الهوية.

 

آخر المقالات


نطلب المستحيل.. نحن في المُحال

عصام الجردي

ستبقى قطوع الحسابات "مسمار جحا"، يستخدم غب الطلب على إيقاع الفساد تارة" والعفة طوراً. ودستورنا كشعبنا "غفورٌ رحيم"!

استراتيجيّة ترامب الإيرانيّة نصف فوز... على المقرّبين منه

جورج عيسى

لا ينظر "الحرس الثوريّ" بارتياح إلى "الحلّ الوسط" الأميركيّ ... يكفي النظر إلى ما جرى في كركوك يوم أمس

كيف نحمي رؤوسنا من الهواتف الذكية؟

ليبانيز كورا

خطوات بسيطة تساعد على تفادي الاوجاع التي قد تسببها التكنولوجيا الحديثة