ليبانيز كورا

2018 Oct 18




احتفلت "الوكالة الاميركية للتنمية الدولية" (USAID) والجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) باستقبال 66 طالباً جديداً ممن انضموا الى السنة الجامعية 2018-2019 ضمن اطار برنامج المنح الجامعية الاميركية ((USP المقدم من الشعب الاميركي، والممول من الوكالة الاميركية. يفتح البرنامج نافذة على "الحلم الاميركي" أمام طلاب متميزين درسوا في الثانويات والمعاهد التقنية الرسمية من المحافظات اللبنانية المختلفة، فيشرّع لهم ابواب الدخول الى واحدة من افضل الجامعات في لبنان بمنح تشمل جميع الاقساط والاكلاف الجامعية.

وقد استفاد من هذا البرنامج 541 طالبة وطالبا لبنانيا منذ العام 2010 في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU).

واقيم حفل الاستقبال في حرم الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) في بيروت بحضور القائم بالاعمال الاميركي ادوارد وايت ومساعديه، ورئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا، نائب الرئيس لشؤون الطلاب الدكتورة اليز سالم، مساعد نائب الرئيس لشؤون التسجيل عبدو غيه، مساعد نائب الرئيس لشؤون مكتب التواصل الخارجي والالتزام المدني ايلي سميا، مديرة مكتب الاعلام والعلاقات العامة الاعلام ندى طربيه. عرضت الدكتورة سالم للانشطة التي يقومون بها في الاندية ومن خلال برنامج الالتزام المدني الذي خصت رئيسه ايلي سميا بكلمة تقدير. وتوجهت بالشكر الى الشعب الاميركي وسفارته على ايمانهم الكبير بجدوى برنامج المنح الجامعية .

 بدوره شكر رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا ممثلي السفارة الاميركية واساتذة الجامعة مؤكدا ان الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) تلتزم تقديم افضل الفرص للتطور في عالم اليوم. وتحدث بإسهاب عن اهمية التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وما تمثله من عناصر جديدة في السعي نحو عالم افضل واكثر حداثة. وحث الطلاب على صناعة عالم افضل يزّخر بقيم العدالة والمساواة والتنمية والحوار الذي لا سلام من دونه.

ولفت جبرا الطلاب الى اهمية الفرصة المتاحة امامهم لتغيير وجه العالم بفضل كرم الشعب الاميركي الذي يؤمن بأهمية العلوم والثقافة في تطور الحضارة الانسانية. مشيدا بأهمية برنامج المنح الجامعية لجهة المهارات التي يكتسبها الطلاب والعلاقات التي يقيمونها وتساعدهم على تطوير مهاراتهم المهنية وعلاقاتهم الاجتماعية ما يترك اثراً كبيراً على عائلاتهم ومجتمعاتهم.

وتحدث القائم بالاعمال الاميركي ادوارد وايت عن اهمية برنامج المنح معتبراً ان الاحتفال بإنضمام الطلاب الى البرنامج وبدء دروسهم الجامعية يرمز إلى التزام أميركا الطويل الأمد والدائم بشباب لبنان. ورأى ان برنامج المنح الجامعية هو رمز للصداقة الثابتة بين لبنان والولايات المتحدة الاميركية وايضاً للالتزام بإستخدام التربية كأداة لجعل العالم مكانًا أفضل. وتحدث عن تقاسم الولايات المتحدة الاميركية ولبنان الالتزام بالتعليم. وقال ان فريق السفارة فخور بالاستماع الى شهادة الطلاب عن التأثير الكبير الذي تركته هذه المنح الجامعية على تطور احوال المستفيدين منها شخصياً ومهنياً. وشدد على اهمية الالتزام بالمجتمع في مسار طلاب المنح الجامعية الاميركية حيث يمثل العمل التطوعي الاجتماعي جزءاً مهماً من التاريخ الاميركي. وحض وايت الطلاب على الافادة الى اقصى حد من سنوات تعليمهم الجامعي والخبرات التي يكتسبونها لتعزيز النسيج الاجتماعي والمدني والاقتصادي في مجتمعاتهم وبناء عالم افضل.

آخر المقالات


إختبار الشهر الأول...والخيار لنا

عصام عازوري

عن هدر الطعام وثقافة المجتمع وتعميم "الاقتصاد"

شكراً لمركز الشمال للتوحد

عصام عازوري

"مركز الشمال للتوحد" يرد و...شكر على التوضيح

يوم التوحد والغرفة المغلقة

عصام عازوري

عن الغرفة الخاصة بالأطفال المصابين بالتوحد في مطار بيروت الدولي