اقترح أحد المستشارين على قيادة "التيار الوطني الحر" ما وصفه ب "ضربة معلم" وهو اسناد حقائب وزارية للنواب ميشال ضاهر، نعمت افرام وميشال معوض من حصة "التيار"، على اعتبار انهم يملكون المواصفات المطلوبة. فهم ملتزمون بالتيار ويبقون على الجسور الممدودة مع كل الاطراف، اضافة الى كفاءاتهم الشخصية وعلاقاتهم الخارجية المحترمة، خصوصا في الدول الغربية. الا انه تم اعتبار هذا الطرح "خبيثا، ويرمي الى دس السم في العسل".

2018 Jul 02

آخر الأخبار


تعتبر اوساط في "التيار الوطني الحر" ان "أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله يراهن بان مصالح المجتمع الدولي لن تسمح بانهيار اقتصادي أو مالي للبنان، وهو الامر الوحيد الذي يشكل ارباكا واحراجا للحزب". وتؤكد ان "رهانه هذا يجعله يطيل الازمة الحكومية "... (تابع)
بدا ملفتا للانتباه اصرار وزير الخارجية جبران باسيل في زيارته الى زحلة اليوم على توجيه رسائل ود الى النائب ميشال ضاهر. فحين اراد نزع العباءة التي البسوه اياها قبل القاء كلمته بادره الضاهر" خليك فيها" فرد عليه باسيل "انت هنا عباءتي". كما اعلن عن "فك... (تابع)
اكتشف مرجع حزبي ان نائبا متنيا، من اصحاب الطموحات الوزارية، كان وراء تسريبات مسيئة حول شخصية مصرفية محترمة مرشحة لمقعد وزاري تنتمي للفريق السياسي نفسه، والمذهب نفسه. ساهم ذلك في زيادة الحذر و"الحساسية" تجاه النائب المذكور واستبعاد اسمه بشكل نهائي ... (تابع)

آخر المقالات


تفضّلوا!

عصام الجردي

تضيق الخيارات لجبه العجز ولتحقيق نمو مفترض وللدفاع عن سعر الصرف في وقت واحد.

طويلةٌ رحلة التوازن والنمو

عصام الجردي

المواطن ليس مستعداً لأي ضريبة ورسوم جديدة قبل جبايتها من مطارح التهرب والاحتيال الضريبي

ماذا لو قَبِل لبنان بمنظومة دفاع جوّي من إيران؟

جورج عيسى

تجارب ايران في اطلاق قمر صناعي وتقليد مقاتلة "أف-5" الأميركيّة المنتهية الصلاحية غير مشجعة

حكومةٌ على تيار الكهرُباء

عصام الجردي

"دهاليز الكهرباء" هي الامتحان الاول لجدية الحكومة في درء الانهيار المالي